ابحث عن ...

الجمعية التونسية لمحتسي الكحول تندد بتصريحات العفاس وتطالبه بالاعتذار الفوري٠

أخبار وطنية

الجمعية التونسية لمحتسي الكحول تندد بتصريحات العفاس وتطالبه بالاعتذار الفوري٠

اصدرت صباح اليوم الخميس الجمعية التونسية لمحتسي الكحول بيان تندد به احد نواب الشعب ” محمد العفاس ” اثر تصريحه في الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب لمنح الثقة لرئيس الحكومة المؤقت الياس الفخفاخ .

حيث جاء في البيان ما يلي :

تابعت الجمعية التونسية لمحبي الكحول باهتمام الجلسة المخصصة لمنح الثقة لرئيس الحكومة المؤقت الياس الفخفاخ والتي انعقدت البارحة الاربعاء 26 فيفري 2020 بمجلس نواب الشعب الى حدود ساعات متأخرة من الليل وذلك عبر البث الفضائي المباشر في مختلف حانات ونوادي الجمهورية .

وعليه، فانه يهم الجمعية توضح للنائب محمد العفاس للرأي العام وبالاخص محبي الكحول على الصعيد الوطني والدولي ما يلي:

اولا: تدين الجمعية التونسية لمحبي الكحول بشدة محتوى مداخلة النائب المدعو محمد العفاس، واعتدائه السافر على حرية احتساء الكحول واشهاره في الداخل وفي الخارج، وعلى حرية الضمير والحقوق الفردية المكفولة بالدستور خاصة أن مداخلته تحتوي على دعوة صريحة للعنف والتعامل بالحديد والنار مع محتسيي المشروبات الروحية.

ثانيا : تطالب النائب المعني بالاعتذار الفوري للجماهير العريضة من محتسي الكحول والتي تمثل اكثر من 55% من الشعب التونسي حسب احدث الدراسات ويتمسك بحقهم في التصريح باختيار اي نوع من الكحول او الخمور او النبيذ وغيرها عبر المنشورات والستوريات والفيديوات وغيرها، حفاظا على سمعة التونسيين في المنطقة،

ثالثا : يندد بتأثير هذا التصريحات على المراتب المشرفة التي احتلتها مؤخرا تونس (الاولى عربيا والتاسعة عالميا) في مجال استهلاك الكحول، ومجهودات منخرطي جمعية احباء الكحول في منافسة الفرنكوفونيين في الترتيب الدولي بالاضافة الى ازاحة دول كافرة لطالما تصدرت الترتيب الدولي مثل المانيا. كما لا يفوت منخرطي الجمعية ان يذكر السيد النائب وغيره بمساهمتهم في تمويل ميزانية الدولة ومنها جرايات النواب بمقدار 500 مليم عن كل كعبة جعة وطنية مقتناة..

رابعا : تدعو جمعية محتسي الكحول التونسية السيد رئيس الحكومة المؤقت الياس الفخفاخ الى تفضيل المنتوج الوطني المتمثل في الخضراء المتلحفة بالسفساري عوضا عن العلامات التجارية الاجنبية الناهبة لمخزون العملة الصعبة وذلك تنمية للاقتصاد الوطني ودعما لاستقرار سعر صرف الدينار التونسي.

واخيرا، تؤكد الجمعية على أهمية التدخل العاجل للدولة والسلطات المعنية من اجل الغاء تجريم استهلاك الزطلة، نظرا للأثر الايجابي لهذه المادة على هدوء أعصابنا ورحابة صدرنا وطاقة تحملنا لهذا النوع من السياسيين والتصريحات. كما يذكر الاتحاد السيد النائب المذكور اعلاه وغيره، أنّ محتسي الكحول كانوا ولازالوا أقوى حزام سياسي يمكن الالتفاف حوله.

كعبة وصحن يحيا الوطن.